تحت شعار التمويل الأصغر في العراق الطريق إلى التقدم الاقتصادي والاجتماعي انعقاد المؤتمر المالي السادس لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في أربيل

أربيل/سجاد حسن محي
الأربعاء 24-10-2012

أقيم على قاعة فندق روتانا في أربيل أمس الثلاثاء مؤتمر للمعنيين بالخدمات المالية الشاملة بالتعاون مع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية وبحضور طاهر عبد الله نائب محافظ أربيل وأركان معروف ممثلاً عن هيئة المستشارين في مجلس الوزراء في الحكومة الاتحادية والمدير التنفيذي لبرنامج التجارة التابع للوكالة الاميركية يو أس أي آي دي وممثلين من وزارة المالية العراقية و البنك المركزي العراقي ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية في اقليم كوردستان لمناقشة تحقيق التطور الاقتصادي والاجتماعي من خلال جمع قادة الصناعة الدولية والاقليمية والوطنية إلى جانب ممثلين عن اثني عشرة مؤسسة عراقية معنية بتقديم القروض للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في عموم محافظات العراق، ومن المقرر ان تستمر أعمال المؤتمر لمدة يومين.

وخلال كلمته في المؤتمر قال طاهر عبدالله نائب محافظ أربيل: إن الكثير من المواطنين استطاعوا الإفادة من برنامج إقراض المشاريع في التخلص من البطالة وتوفير فرص عمل مناسبة لهم،كما ينبغي على المؤسسات المالية والمصرفية توسيع دائرة عملها لتشمل أكبر عدد ممكن من المستحقين لما لها من أهمية كبيرة للتخفيف من ظاهرة البطالة والتوجه نحو التوظيف الحكومي.

وأشار عبد الله إلى أن حكومة اقليم كوردستان تعمل بخطى حثيثة على تغيير القوانين والتشريعات للنهوض بواقع القطاع الخاص لتحقيق التنمية المستدامة بالإضافة إلى تخصيصها الميزانية اللازمة لبرنامج إقراض المواطنين.

من جهته قدَّم أركان معروف ممثل هيئة المستشارين في الحكومة الاتحادية شكره للوكالة الاميركية للتنمية الدولية لاهتمامها بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في العراق لاسيما مايخص ذوي الدخل المحدود وشريحتي الشباب والمرأة إذ إن آخر الاحصائيات الحكومية تشير إلى أن 87% من النساء العراقيات خارج قوة العمل.

ولفت معروف إلى ان القانون رقم 10 لسنة 2012 الخاص بإقراض العاطلين عن العمل بمبلغ لايتجاوز العشرين مليون دينار من شأنه إتاحة الفرص للكثيرين في إنشاء مشاريع خاصة بهم وفق الضوابط والتعليمات المرعية.

بعدها جرى عرض التقرير السنوي عن وضع برنامج التمويل الأصغر في العراق لسنة 2012 مقدم من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية فضلاً عن افتتاح قاعة تضم أعمال بعض المؤسسات المالية التي تقدم القروض للمشاريع بالإضافة إلى عرض أعمال مجموعة من النساء والشباب من مختلف مدن العراق الذين أسسوا مشاريعهم الخاصة بالإفادة من برنامج الإقراض عبر المؤسسات المالية ذات العلاقة.

وعلى هامش المؤتمر قال هيوا عبد القادر مدير عام منظمة المستقبل المشرق للقروض الصغيرة لصحيفة التآخي: إن المنظمة أُسست سنة 2007 بدعم من حكومة اقليم كوردستان ولديها فروع في أربيل ودهوك والسليمانية ورانية تعمل من خلالها على تقديم القروض الميسرة للمواطنين الراغبين بإقامة مشاريعهم بعد دراسة الجدوى الاقتصادية ومقدرة المقترض على إدارة المشروع لتحقيق الأهداف الاقتصادية المطلوبة.

أمّا أحمد عبد الكريم الصريفي مدير عامة مؤسسة إزدهارنا للتنمية الاقتصادية فحدثنا قائلاً: إن مقر (ازدهارنا) الرئيس في بغداد ولديها عشرة فروع موزعة على المحافظات تستهدف الشرائح الاجتماعية الأكثر فقراً، فمنذ منتصف سنة 2008 ولغاية شهر أيلول قدمنا مايقارب 44 مليون دولار اميركي قروضاً لمختلف المشاريع الصناعية والتجارية وبمدة تسديد تمتد الى سنتين.

وبيّن الصريفي أن مبلغ القرض يبدأ من 500 دولار وصولاً إلى 25 ألف دولار كحد أعلى حسب طبيعة المشروع المزمع انشاؤه بالاعتماد على الكفالة الجماعية فيما بين المقترضين لتسهيل الاجراءات المتبعة في منح مبالغ القروض التي لاتتجاوز أسبوعاً على أقصى تقدير.

رابط الخبر : http://altaakhipress.com/viewart.php?art=20106
.